الإحصاء الحيويعلم البيانات

الجينوم البشري والإحصاء الحيوي (الجيني)

 

الجينوم البشري والإحصاء الحيوي (الجيني)


الجينوم البشري هو تلك الماده الوراثية المسماه باللغة الأنجليزية ب (الدي إن أي) المكونة من الحمض النووي الذي لايوجد به أكسجين. يحتوي الجينوم البشري على مايقارب 25 ألف جين المسمى مورث. تلك الجينات توجد في نواة الخلية تتكون من ثلاثة وعشرين زوجا من الكروموسومات. الجينات تحمل جميع البروتينات التي بطبيعتها هي من يحدد الشخص ومميزاتها وخصائصه كالطول واللون وغيرها من صفات.

نتيجة للتظور العلمي الذي للأسف استخدم بعض منه ضد الإنسان والحيوان كما حصل في هيروشيما سببت تلك الاكتشافات  كتلك التي ترتبط بالإشعاع قلق بين البشر وبدأ التفكير في دراسة تأثير تلك الأشعاعات على صحة الأنسان. كانت الحقيقة أن تلك الإشعاعات مثلا تسبب طفرات جينية تتسبب بمرض الكائن الحي ثم موته.

في عام 1984 عقد اجتماع مشترك بين وزارة الطاقة الأمريكية واللجنة الدولية للوقاية من السرطان وطرح تساؤل هل يمكننا كعلماء تحديد سلسلة الجينوم البشري ؟ بصيغة أخرى هل نستطيع اكتشاف سلسلة الجينوم للإنسان العادي وبهذا نستطيع تحديد تأثير الأشعاعات مثلا على جينات الأنسان وبها نكتشف تأثير ذلك.

فعلا كان هذا السؤال هو مرحلة انتقال كبيرة جدا للعلم في تاريخ البشرية. ففي عام 1988 أنشئت منظمة الجينوم البشري وبدأوا محاولة تطوير تقنيات تحل شفرة الجينوم البشري. بدأ العمل عام 1990 وانتهى في عام 2000 وأعلن أنه تم اكتشاف الجينوم عام 2003 وبهذا تحل شفرة الجينوم.

اجتماع العلماء عام 1989 في نيويورك لمناقشة مشروع الجينوم

كان هذا الأكتشاف هو بداية لتخصصات جديدة أو بمعنى أدق بروز أهميتها كالأحصاء الجيني وبدأت الأبحاث النوعية والمتتالية واستخدم علم الأحصاء لمحاولة دراسة الجينوم البشري بمتغيراته واختلافاته العديدة.

بطبيعة الحال الجينوم يعني كمية كبيره جدا من المعلومات والبيانات تتجاوز الملايين , هذا الحجم الهائل من البيانات تحتاج لطرق رياضية إحصائية تحل هذه المعضلة جنبا الى جنب تطوير برامج تستطيع تحليل مثل هذه البيانات.

أصبح المتخصص في الأحصاء الجيني أحد أهم العلماء الذين يساهمون في دراسة المتغيرات الجينية التي بذاتها تسهم في صناعة الادوية بعناية واكتشاف مسببات الامراض وعلاقتها مع بعض ومع المتغيرات الجينية المختلفة. وكذلك تحديد الجينات التي ربما تتسبب بمرض معين.

كمثال تم اكتشاف خارطة الجينات المسببة لسرطان الثدي وربط الكثير من الجينات به كجين  RAD51C.

Tags:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *